الأحد، 28 فبراير، 2010

فيتامين هـ (E)


::فيتامين هـ (E) التوكوفرولات
Vitamin E, Tocopherols

عرف فيتامين (هـ) على أنه الفيتامين المانع للعقم في ذكور الجرذان ثم عرفت علاقته مع منع العقم في أنواع حيوانية أخرى.
أما في الإنسان و المجترات فلم تثبت هذه الحقيقة بعد وكان أول من اكتشفه سنة 1922م هالمان ايفان وبيشوب كحامل مذاب في الزيوت النباتية، وأطلق عليه اسم فيتامين هـ(E).
وقد تمكن ايفان من عزل تركييين مختلفين، هما الفا وبيتا. توكوفرول سنة 1936م ثم عرف تركيب التوكوفرول، وأمكن تصنيعه كيميائيا سنة 1938من قبل كارير وعرفت أنواع أخرى منه، واعترف به كفيتامين للانسان سنة 1959م يعتقد بعض الناس أن فيتامين هـ (E)يؤدي إلى زيادة القدرة الجنسية والخصوبة والحقيقة أن هذا خطأ علمي، فقد تكونت هذه الفكرة الخاطئة نتيجة الأبحاث التي قام بها بعض الباحثين على حيوانات التجارب (الفئران) حيث وجدوا أن عوز فيتامين هـ (E)أدى إلى اختفاء القدرة الجنسية، غير أن الباحثين لم يستطيعوا إثبات ذلك عند الإنسان.
وظائف فيتامين هـ (E)
1 - فيتامين (هـ) جزء من الآلية الدفاعية المانعة للتأكسد في الجسم، فهو يمنع تأكسد الأحماض الدهنية عديدة التشبع، وإلى تدخل في تركيب الأغشيه الخلوية، ولذا فهو فيتامين المحافظة على الجمال كفيتامين (أ)، إذ يمنع تغيرات الأغشية، وأكسدتها، فيحافظ على صحة الخلايا. وتتناسب الحاجة إليه مع مستوى الدهون غير المشبعة لأنه يمنع فوق أكسدتها. ويمكن تعليل أهمية فيتامين (هـ) كمانع لتحلل كريات الدم وتكسيرها ( Hemolysis ) من هذه الزاوية. كما يمكن تغير أهميته لمنع تلف الكبد بنفس الطريقة.
2 - وبالإضافة إلى هذا يعتقد أن الفيتامين هـ يلعب دوراً في التنفس الخلوي ربما عن طريق علاقته بالأبيكوليون ( مرافق الإنزيم Q )
3 - وكذلك يساهم فيتامين (هـ) في تصنيع بعض مركبات الجسم المهمة كحمض النواة DNA وربما يكون ذلك بتنظيم دخول البيريميدنات في تركيب هذا حمض النواة هذا.
أعراض عوز ( نقص ) فيتامين (هـ) (E):
- لوحظت أعراض نقص مختلفة لفيتامين (E) في حيوانات متعددة، فقد شملت هذه الأعراض تغيرات في الأجهزة التناسلية والعصبية والوراثية، وفي الدم، والكبد، والقناة الهضمية، والنسيج الدهنى، كما تتباين الصورة المرضية في الحيوانات المختلفة من عرض محدد واحد إلى عدة حالات مرضية، تصيب الحيوان نفسه، وتعالج جميع الحالات بإعطاء فيتامين (هـ) (E )على شكل إلفا توكوفرول.
- وعوز فيتامين (هـ) (E) يندر حدوثه لتوفر فيتامين (هـ) (E) في معظم الأطعمة، وقد يحدث العوز في المواليد الذين لم يكملوا فترة الحمل أو البالغين الذين يعانون من قلة امتصاص الدهون بالتالي لا يمتصون كمية كافية من الفيتامين، ويؤثر العوز على الجهاز العصبي كما يؤدى إلى نقص في بروتينات الدم سرعة تكسر خلايا الدم الحمراء وتحللها.
الإفراط في تناول فيتامين (هـ) (E):
- نظرا لتوزيع فيتامين (هـ) (E) في أكثر من عضو أو نسيج في الجسم، وذلك على العكس من الفيتامينات الأخرى الذائبة في الدهن.
- فإن فيتامين (هـ) يعتبر قليل الخطر، واحتمال التسمم به منخفض، وعادة لا يخشى من تناول الإنسان جرعات عالية جدا منه.
- إلا أن الإفراط في تناوله يؤدي إلى الإجهاد وانخفاض الكالسيوم في الدم وزيادة زمن مخثرة.
مصادر فيتامين هـ (E)الغذائية:
- غالباً ما تحتوى معظم الأغذية على فيتامين (هـ) (E)ويعتبر زيت النخيل والذرة والمارجرين وزيت الفول السوداني والبقوليات مصادر جيدة لهذا الفيتامين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق