الأربعاء، 24 فبراير، 2010

حمض الفوليك: Folic Acid


::حمض الفوليك: Folic Acid

الفولاسين :Folacin
عرف هذا الفيتامين بعدة أسماء منذ عام 1933م، فقد أطلق عليه عامل ولز Wills Factor ثم العامل المضاد لفقر الدم في القرود. وفي عام 1941م (مستخلص من الخميرة ومن الأوراق الداكنة الخضرة مثل السبانخ وأطلق عليه حمض الفوليك Folic Acid. وتجدر الإشارة إلى أن عبارة حمض الفوليك مأخوذة من كلمة لاتينية معناها ورق الشجر، نظراً لانتشاره في الأوراق الخضراء.
وظائف حمض الفوليك:
- يساعد الفولاسين في تكوين الأحماض النووية. كذلك يساعد في تصنيع الأحماض الأمينية غير الأساسية وعلى تصنع البيرفيرين (وهى مادة صبغية ترتبط عادة بعنصر معدني كالحديد أو المغنزيوم وتكون هذه المادة جزءا من الهيموجلوبين، كما أن الفيتامين مرتبط بتكوين وتطور المخ والحبل الشوكي لدى الأجنة.
أعراض عوز الفولاسين:
يؤدى عوز الفولاسين إلى حدوث فقر الدم المعروف بضخامة الخلايا ويتميز هذا النوع من فقر الدم بظهور خلايا دموية حمراء متضخمه غير ناضجة أو متضخمة ناضجة مما يؤدي إلى قلة عددها وانخفاض مقدرتها على نقل الأكسحين، لذا تظهر على الفرد مظاهر التعب، وسرعة التنفس، وبطء العمليات الحيوية بالجسم، كما يتغير نمو وتطور الخلايا الدموية البيضاء فيقل عددها وبالتالي تقل المناعة ضد الأمراض المعدية، ويقل عدد الصفائح الدموية، ومن ثم تقل قدرة الدم على التجلط.
- وعوز الأم في بداية الحمل قد يؤدى إلى عاهات بالعمود الفقري للوليد يطلق عليها السنسنة المشقوقة.
السنسنة المشقوقة:
وهي تشوه خلقي يصيب المولود نتيجة عدم إغلاق بعض فقرات العمود الفقري لحماية الحبل الشوكي، مما يؤدي إلى ظهور بروز على ظهر المولود يحتوى على سائل النخاع الشوكي، وهذه الحالة قد تؤدي إلى الشلل في حالة بروز الحبل الشوكى خارج الفقرات.
الإفراط في تناول الفولاسين
يؤدي الإفراط في تناول الفولاسين إلى التعارض مع أدوية مضادات الصرع مما يؤدي إلى حدوث تشنجات. كما قد تخفي زيادة تناول الفولاسين أعراض عوز فيتامين(ب12) (B12) الظاهرية في حين يحدث تلفاً للخلايا العصبية لا يمكن إصلاحه فيما بعد إذا لم تعالج أولاً بتناول فيتامين (ب12) B12 ))
المصادر الغذائية للفولاسين:
- حمض الفوليك واسع الانتشار في الأطعمة النباتية والحيوانية المختلفة وأغنى مصادره: الخميرة، و الكبد، و الكلي، و أجنة الحبوب، و الفطر، و الليمون، والفراولة، و الموز، و الخضروات كالسبانخ ، و الفاصولياء.
- ويحتوي الحليب على كميات قليلة من الفيتامين.

فيتامين (ح) (H) البيوتين


::فيتامين (ح) (H) البيوتين Biotin
عرف هذا الفيتامين بـ " العامل المضاد لمرض بياض البيض ".
وسمي بـ ( البيوتين ) لأهميته في نمو بعض الأحياء الدقيقة، كما عرف باسم فيتامين (ح) (H)وقرين الإنزيم- مساعد الإنزيم.
وكان أول من شاهد الخصائص السامة لبياض البيض بيتمان Bateman سنة 1916م وقد تمكن العالم بواس Boas من معالجة المرض ببعض الأطعمة الغنية بالبيوتين سنة 1927م وحدد تركيبه، وفصل، ثم صنع في المختبر في الفترة من 1936م إلى 1940م.
وظائف فيتامين (ح) (H)البيوتين:
- يقوم البيوتين بالمساعدة في التمثيل الغذائي للدهون والبروتينات والكربوهيدرت لإطلاق الطاقة، كما يعد ضروريا لتصنيع هرمون الأنسولين والأجسام المضادة وبعض الانزيمات، ويساعد البيوتين في الحفاظ على صحة أو سلامة الجلد.
أعراض عوز (نقص) البيوتين:
- عادة لا يحدث عوز لهذا المركب إلا بالتغذية على بياض البيض النىء الذي يحتوى على مادة آفيدين Avidin والتي تتحد مع البيوتين Biotin وتكون مركبا معقدا يعوق امتصاصه، ويلاحظ أن الأفيدين يتلف بالحرارة أثناء الطهو.
- كما قد يحدث العوز نتيجة تناول المضادات الحيوية لفترة طويلة أو نتيجة تناول الأغذية الوريدية الخالية من البيوتين لفترة طويلة.
- ويسبب عوز البيوتين تقشر الجلد وجروحه ووجود بقع تقشرية عليه وسقوط الشعر وفقدان الشهية، وضمور حلمات اللسان والتوعك، والضعف العام، وتلف الألياف العصبية.
الإفراط في تناول البيوتين :
لم تظهر على الإنسان أعراض تسممية نتيجة زيادة تناول البيوتين
المصادر الغذائية للبيوتين:
- يعتبر الكبد مصدرا هاماً للبيوتين، وكذلك الفول السوداني والبازلاء، والبيض الكامل الطبخ.