الأحد، 21 فبراير، 2010

فيتامين( ب3)


::فيتامين (ب3) ( B3 ) النياسين
فيتامين (ب3) ( B3 )
النياسين NIACIN
(حمض النيكوتينيك) ( Nicotinic Acid )
يعرف هذا الفيتامين أيضاً بحمض النيكوتينيك والنيكوتين أميد ومانع الحصاف (البلاجر ا): Pellagra Preventing (PP)
كما عرف بفيتامين ب3
وقد عرف مرض البلاجرا منذ عدة قرون، فكان منتشراً في ايطاليا في القرن الثامن عشر، كما انتشر في الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.
وفى سنة 1914م أرسل العالم جولد بيرغر إلى جنوب الولايات المتحدة لحل مشكلة البلاجرا التي كرس لها الخمس عشرة سنة الأخيرة من عمره، وكان الاعتقادالسائد عندئذ أن الإصابة بالبلاجرا ترجع إلى عدوى جرثومية أو إلى وجود مادة سامة فى الذرة.
وتمكن هذا العالم وغيره من الباحثين من دحض هاتين النظريتين، بعد إظهار المرض في متطوعين سنة 1915م، وإظهار مرض اللسان الأسود Black Tongue في الكلاب سنة 1926م، وإثبات أن سببهما واحد. وكان العالم فونكFunk سنة 1912م قد استخلص مادة ضرورية للنمو من الخميرة في أثناء بحثه عن العامل المضاد للبرى برى، وتبين في الثلاثينيات أن هذه المادة هي فيتامين النياسين، وأنها المادة الفعالة لعلاج اللسان الأسود في الكلاب، والحصان وفي الإنسان.
وقد أثبتا العالمان واربرغ وكريستيان سنة 1935م أن النياسين مكون مساعد لقرين الانزيم NADP .
وظائف فيتامين (ب3) (B3) النياسين.
1 - يساعد النياسين في إطلاق الطاقة من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون.
2 - كما يقوم النياسين بدور في عملية تحلل الجليكوجين لتكوين الأحماض الدهنية.
3 - يحافظ على سلامة الجهاز العصبي.
4 - يحافظ على صحة الجلد وعملية الهضم.
أعراض عوز (نقص) النياسين (ب3) (B3)
-ينتج عن نقص النياسين في الإنسان الحصاف، أو البلاجرا، الذي تزداد مضاعفاته بنقص فيتامينات (ب) الأخرى، إلا أن بعض الأعراض تنتج بصورة محددة عن نقص النياسين. ويمكن إجاز هذه الأعراض فيما يلي:
1 - أعراض الجهاز الهضمي:
وتشمل الإسهال، والتهاب اللسان، والتهاب الفم، وضعف الشهية، وآلام البطن.
2 - الأعراض الجلدية:
البلاجرا كلمة ايطالية، معناها الجلد الخشن، وقد أخذ هذا الاسم من التخشن الجلدي، الذي ينتج عن المرض، ويتميز تخشن الجلد في البلاجرا بالتخثر في المناطق المعرضة لأشعة الشمس، كاليدين، والقدمين، والوجه، والعنق حيت يتكون طوق يدعى Pellograous necklace .
3 - أعراض الجهاز العصبي:
وتشمل الشعور بالالمبالاة، والإحباط، وفقدان الذاكرة، وعدم القدرة علىالتركيز والتشويش الفعلى، والهستيريا. وقد تحدث حالة عصبية تشبه التناذر الدماغى الناتج عن مرض ورنكة.
أعراض الزيادة في تناول فيتامين (ب3)( B3 )
يؤدي الإفراط في تناول النياسين إلى صداع وغثيان وقيئ وإمساك وتوهج حكه بالجلد وعدم انتظام ضربات القلب وتلف بالكبد وارتفاع مستوى السكرفي الدم.
المصادر الغذائية لفيتاهين (ب3)( B3 )
يوجد هذا الفيتامين في اللحوم والطيور والأسماك والكبد وكذلك الطحين والحبوبيات المدعمة بالنياسين، وكذلك يوجد في بعض الخضروات والفواكه والألبان .وتزود المصادر الحيوانية بالتربتوفان الذي يتحول في الجسم إلى النياسين،وفي الحقيقة أن حوالي نصف احتياج الجسم من النياسين يحصل من تحول التربتوفان إلى نياسين.

فيتامين (ب2 )


::فيتامين (ب 2) (2B) الريبوفلافين
أطلق مجلس الأبحاث الطبي البريطاني اسم فيتامين (ب 2) (2B) على العامل الغذائي الضروري لنمو الفئران سنة 1927م ويطلق على هذا الفيتامين أيضا الريبوفلافين.
و بين إمت Emmet سنة 1920م أن المعاملة الحرارية للعامل المضاد لإتهاب الأعصاب (فيتامين ب1) فى مستخلص الخميرة تؤدي إلى عدم فعاليته إلا أن صفة تقوية النمو تبقى في المستخلص، فسمي هذا العامل المتبقي ب ( فيتامين ب2 ) وفي سنة 1932م بين كل من واربرغ، وكريستيان Warburg & Christian أن المادة الإنزيمية الموجودة في الخميرة هي هذا الفيتامين نفسه كما ثبت فيما بعد أن الصبغات الصفراء المخضرة والمتوهجة الموجودة في الحليب ، والبيض، والكبد، والعشب( لاكتوفلافين ، و اوفوفلافين، و هيباتوفلافين ، ومنيرودوفلافين على التوالي) هي كلها مكافئة للرايبوفلافين. وقد أمكن تصنيعه الكيميائي سنة 1935 من قبل كوهن Kuhn ورفاقه و كارير Karrer
وظائف فيتامين (ب 2) ( B2 )
1 - يساعد فيتامين (ب 2) (B2) في تفاعلات الأكسدة والاختزال داخل الخلايا، وفي إطلاق الطاقة من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون.
2 - يحافظ الفيتامين على سلامة الجلد والأنسجة المبطنة للتجاويف والأنسجة المخاطية.
3 - ينشط العصب البصري وينشط فيتامين (ب6) (B6) الضروري لتحويل حمض التربتوفان (حمض أمينى) إلى فيتامين النياسين.
4 - بالاضافة إلى تنشيط بعض الغدد والمساعدة في تكوين خلايا الدم الحمراء من نخاع العظام.
أعراض عوز فيتامين (ب2) (B2):
يؤثر نقص الرايبوفلافين بصورة رئيسية على الأنسجة الآدمية البدائية مما ينتج عنه آفات وعلل في الجلد، والعين، والجهاز العصبى.
وتحدث في الإنسان أعراض متعددة لنقص الرايبوفلافين، تشمل:
1 - التهاب الشفاة: Cheilosis
2 - التهاب زوايا الفم: Angular Stomatitis
3 - وفقر الدم المتميز بحجم طبيعي لكريات الدم الحمراء، ومستوى هيموجلوبين طبيعى:
Normocytic Normochromic Anemia
4 - وتبقع اللسان بما يسمى " اللسان الجغرافى" Geographic Tongue .
5 - كما تحدث تغيرات في العين: Corneal Vascularization .
6 - والتهاب في الغدد الدهنية: Seborrhoic Dermatitis .

الإفراط في تناول فيقامين: (ب2) (B2 )
عادة يطرح الزائد منه في البول.
مصادر فيتامين (ب2) (B2 ) الغذائية:
- مع أن الرايبوفلافين واسع الانتشار في كثير من الأنسجة الحيوانية والنباتية- إلا أن المصادر الغنية به قليلة. ومن أهم مصادره الغنية الحليب، والبيض، والكبد، والكلي، واللحوم، والحبوب الكاملة، وجنين الحبوب، والخميرة، و البقول.
- وقد سبقت الإشارة إلى أنه يضاف إلى الطحين الأبيض بعض الفيتامينات ومنها الرايبوفلافين.
- ويفقد جزء من الفيتامين نتيجة تعرضه لأشعة الشمس (الأشعة فوق البنفسجية) أو عمليات الطهو.