الأحد، 21 فبراير، 2010

فيتامين (ب2 )


::فيتامين (ب 2) (2B) الريبوفلافين
أطلق مجلس الأبحاث الطبي البريطاني اسم فيتامين (ب 2) (2B) على العامل الغذائي الضروري لنمو الفئران سنة 1927م ويطلق على هذا الفيتامين أيضا الريبوفلافين.
و بين إمت Emmet سنة 1920م أن المعاملة الحرارية للعامل المضاد لإتهاب الأعصاب (فيتامين ب1) فى مستخلص الخميرة تؤدي إلى عدم فعاليته إلا أن صفة تقوية النمو تبقى في المستخلص، فسمي هذا العامل المتبقي ب ( فيتامين ب2 ) وفي سنة 1932م بين كل من واربرغ، وكريستيان Warburg & Christian أن المادة الإنزيمية الموجودة في الخميرة هي هذا الفيتامين نفسه كما ثبت فيما بعد أن الصبغات الصفراء المخضرة والمتوهجة الموجودة في الحليب ، والبيض، والكبد، والعشب( لاكتوفلافين ، و اوفوفلافين، و هيباتوفلافين ، ومنيرودوفلافين على التوالي) هي كلها مكافئة للرايبوفلافين. وقد أمكن تصنيعه الكيميائي سنة 1935 من قبل كوهن Kuhn ورفاقه و كارير Karrer
وظائف فيتامين (ب 2) ( B2 )
1 - يساعد فيتامين (ب 2) (B2) في تفاعلات الأكسدة والاختزال داخل الخلايا، وفي إطلاق الطاقة من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون.
2 - يحافظ الفيتامين على سلامة الجلد والأنسجة المبطنة للتجاويف والأنسجة المخاطية.
3 - ينشط العصب البصري وينشط فيتامين (ب6) (B6) الضروري لتحويل حمض التربتوفان (حمض أمينى) إلى فيتامين النياسين.
4 - بالاضافة إلى تنشيط بعض الغدد والمساعدة في تكوين خلايا الدم الحمراء من نخاع العظام.
أعراض عوز فيتامين (ب2) (B2):
يؤثر نقص الرايبوفلافين بصورة رئيسية على الأنسجة الآدمية البدائية مما ينتج عنه آفات وعلل في الجلد، والعين، والجهاز العصبى.
وتحدث في الإنسان أعراض متعددة لنقص الرايبوفلافين، تشمل:
1 - التهاب الشفاة: Cheilosis
2 - التهاب زوايا الفم: Angular Stomatitis
3 - وفقر الدم المتميز بحجم طبيعي لكريات الدم الحمراء، ومستوى هيموجلوبين طبيعى:
Normocytic Normochromic Anemia
4 - وتبقع اللسان بما يسمى " اللسان الجغرافى" Geographic Tongue .
5 - كما تحدث تغيرات في العين: Corneal Vascularization .
6 - والتهاب في الغدد الدهنية: Seborrhoic Dermatitis .

الإفراط في تناول فيقامين: (ب2) (B2 )
عادة يطرح الزائد منه في البول.
مصادر فيتامين (ب2) (B2 ) الغذائية:
- مع أن الرايبوفلافين واسع الانتشار في كثير من الأنسجة الحيوانية والنباتية- إلا أن المصادر الغنية به قليلة. ومن أهم مصادره الغنية الحليب، والبيض، والكبد، والكلي، واللحوم، والحبوب الكاملة، وجنين الحبوب، والخميرة، و البقول.
- وقد سبقت الإشارة إلى أنه يضاف إلى الطحين الأبيض بعض الفيتامينات ومنها الرايبوفلافين.
- ويفقد جزء من الفيتامين نتيجة تعرضه لأشعة الشمس (الأشعة فوق البنفسجية) أو عمليات الطهو.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق