الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

الزهور البرية قد تكون العلاج المنتظر لمرض الروماتويد



الروماتويد المفصلي مرض التهابي يتلف الغشاء الزلالي الذي يربط بين العظام والمفاصل ، وهو أحد أهم انواع التهاب المفاصل المسببة للاعاقة .
ولم يعرف بعد ما هو السبب الذي يثير جهاز المناعة فيجعله ينتج مواد تسبب هذا الالتهاب ، الذي يمكنه أن يدمر جميع مكونات المفصل .
وفي الروماتويد المفصلي يتحول الغشاء الزلالي الذي يكون عادة املس إلى نسيج خشن محبب يسمى ” السبل ” يغزو تجويف المفصل ، يقوم هذا النسيج بعد ذلك بإطلاق إنزيمات تلتهم الغضروف و العظام و الأنسجة اللينة ، وقد تقصر الاوتار الملتهبة ، مما يحد من حركة المفصل ويجعل العظام تلتحم معآ ، وإذا حدث تمزق في الاوتار تصبح المحصلة عدم احكام المفصل و
مرونته الشديدة .

قد يحدث الروماتويد المفصلي في أي سن ، لكنه عادة ما يبدأ بين سني العشرين والخامسة والاربعين ، وبرغم أن السبب غير معلوم ، وتكمن خطورته في حقيقة أننا نجهل اسبابه ، وبالتالي طرق علاجه.

لكن في الفترة الأخيرة أكدت بحوث طبية لعلماء ألمان ودنماركيين أن دواء ليتوزين المأخوذ من الزهور البرية المعالجة قد يصبح علاجا فعالاَ بالمقارنة مع الأدوية التقليدية ضد التهابات الروماتويد المفصلية التي تحدث تورما وتلفا في الغضاريف والعظام أكدت دراسة جديدة لعلماء في ألمانيا والدنمارك أن الزهور البرية ربما تساعد فى إيجاد علاجا بديلا فعالا للمرضى بالتهابات الروماتويد المفصلية، التي تضعف حركة الإنسان ، خاصة وأن الأدوية المستخدمة فى الوقت الحالى مثل دواء (ميثوتريكسات) تعد ذات فعالية محدودة. هذه الدراسة الرائدة أوضحت أن المرضى الذين يعانون بشدة من هذا المرض ويعالجون بالفعل بأدوية تقليدية أحسوا بتطور ملحوظ بعد أخذ كبسولات من مسحوق الزهور البرية لمدة ستة شهور والجدير بالذكر أن عقار ليتوزين، المأخوذ من الزهور البرية المعالجة، يتم استخدامه بالفعل على نطاق واسع من جانب مرضى مصابين بالتهابات العظام في المفاصل، وهي حالة أقل خطورة تحدث بسبب تمزق في المفاصل. ويرغب الخبراء الآن في القيام بتجارب أكثر اتساعا قد تشكل الأساس لخطوط إرشادية علاجية جديدة. من ناحية أخرى قال العلماء إن علاج الزهور البرية، الذي يطلق عليه ليتوزين، ربما يساعد مستقبلا في تخفيض إنفاق خدمات الرعاية الصحية على أدوية جديدة باهظة الثمن لالتهابات الروماتويد المفصلية كذلك، إذ تبلغ تكلفة توفير علاج شهر واحد منه بسعر التجزئة أقل من 30 دولارا. يذكر أن التهابات الروماتويد يعانى منه الملايين في أنحاء العالم، وهو مرض مؤلم يضعف من جهاز المناعة، مما يحدث تورما وتلفا في الغضاريف والعظام.

آلية الدراسة :

شارك في التجارب 89 مريضا، معظمهم من النساء بمتوسط أعمار 57 سنة وجميعهم يعانون بشكل خطير بمرض الروماتويد منذ أكثر من 18 سنة. ووضع 33 شخصا منهم في مجموعة يتم علاجها بعقار ليتوزين إلى جانب علاجهم المعتاد بينما أعطى 41 آخرين كبسولات وهمية لا تحتوي على عناصر نشطة. بعدها طلب من المرضى ملء بيانات استبانات خاصة تستخدم لتقييم شدة الألم ومدى قدرة المريض على تنفيذ المهام اليومية مثل ارتداء الملابس والاستحمام وفتح الأبواب وتقطيع اللحم.

نتائج إيجابية :

وبعد ستة أشهر تحسنت مستويات النشاط بنسبة تراوحت من 20 إلى 25%لأولئك الذين تم علاجهم بعقار ليتوزين، كما انخفضت درجات الآلام وفق القياسات المعتمدة بنسبة 40% ، بينما لم تتغير بالنسبة للمرضى الذين يتناولون علاجا تقليديا بدون دواء الزهور البرية.

وبصفة عامة فإن الإحساس بألم المفاصل قد قل بشكل واضح في المصابين الذين أعطوا دواء الزهور البرية المكمل وتحسنت نوعية الحياة كثيرا بالنسبة لهم.

ستيفان ويليش من المركز الطبي لجامعة تشاريتي في برلين والذي شارك في البحث الطبى “أظن أننا جميعا ذهلنا بتلك النتائج الكبيرة. فالتهابات الروماتويد واحدة من أكثر الحالات الطبية الأكثر صعوبة من وجهة نظرى. إنه مرض صعب وشديد الألم ومن ثم كان من الرائع أن يتم اكتشاف تلك التأثيرات المفيدة من هذا العقار الطبيعي .

هناك تعليقان (2):

  1. والزهور تعتبر عنصر من الطبيعة يعني في الاّخر نلاحظ ان ربنا خلق الداء والدواء :)

    مشكور علي الموضوع

    ردحذف