الأحد، 29 نوفمبر 2009

الأمراض التي يعالجها زيت السمك "1"


_ أمراض القلب والشرايين :



لاحظ العلماء أنه في القرن التاسع عشر كانت أمراض القلب (احتشاء عضلة القلب, والخناق الصدري وغيرها) قليلة جدا , ويقول اللورد ترنشارد في كتابه "رجيم الإنسان " diet of man بهذا الخصوص : أن الشخص الواحد في بريطانيا كان يأكل خلال الفترة من (1909إلى1913م) ما يقدر بعشرين كجم من السمك سنويا , لكن هذه الكمية انخفضت بشدة في الفترة بين (1913إلى 1941م) , ومع انخفاض استهلاك السمك كانت تتزايد إصابة الناس بأمراض القلب والشرايين ,وكان الدكتور سينكلير وغيره قد لاحظوا أن أمراض القلب والشرايين نادرة الحدوث عند السكيمو , وعدد من سكان الجزر الذين يكثرون من تناول الأسماك.



هذه الملاحظات وغيرها أثارت انتباه الأطباء والباحثين , وشجعتهم على إجراء التجارب المخبرية والسريرية لمعرفة آلية عمل الأحماض الدهنية الموجودة في زيت الأسماك وقد اكتشفوا عدة أمور من أهمها ما يلي :


- تعمل الأحماض الدهنية الموجودة في زيت الأسماك على تنظيم نسبة الكولسترول في الدم , حيث تقلل نسبة الدهون القليلة الكثافة LDL التي تمتلك خاصية الالتصاق بجدران الأوعية الدموية مسببة تضييقها وتصلبها ATHEROSCLEROSIS , وفي الوقت نفسه تزيد نسبة الدهون المرتفعة الكثافة HDL التي تقلل نسبة الدهةن القليلة الكثافة . وفي دراسة أجراها الدكتور ويبروليف عام 1988م تبين أن الأحماض الدهنية الموجودة في الأسماك تقلل أيضا أحد أخطر الدهون في الدم التي يرمز لها ب V.L.D.L وهذه الدهون تساعد الغليسريدات الثلاثية TRIGLYCERIDES على البقاء في الدم والتجول فيه مما يؤدي إلى جعل الم أكثر ميلا للتخثر ويصعب جريانه في الأوعية الدموية خصوصا في الشرايين الدقيقة.





وبالإضافة إلى ذلك تقلل الأحماض الدهنية احتمالات تشكل التخثرات بطريقتين :

- الأولى : الحث على إفراز مادة تسمى ثرومبوكسان A3 وهي تمنع فرط التصاق الصفائح الدموية وتجمع بعضها مع بعض ,


- والثانية : فتعمل على تخفيض كمية مادة بروتينية تسمى فيبرينوجين وهي المسئوولة عن تخثر الدم وتزداد عادة عند المدخنين .



كما يعمل الحمض الدهني EPA على زيادة انتاج البروستغلاندين E3 الذي ينظم عملية تخثر الدم ونسبة الكولسترول الذي يضيق الشرايين .


ووفقا لما جاء في مجلة لانست البريطانية "فإن الإصابة بالأمراض القلبية متعلقة بتصلب الشرايين " , ويجمع الأطباء على أن عمر الإنسان يقاس بشرايينه .


وهناك وظيفة مهمة يؤديها الحمضان DHA, EPA وهي قدرتهما على الدخول في غشاء كريات الدم الحمراء , ويزيدان في مرونتها وقدرتها على تغيير شكلها من كروي إلى بيضاوي مما يمكنها من الإنزلاق بسهولة عبر الأوعية الدموية الدقيقة وتغذية الأنسجة بما تحمله من أوكسجين وغذاء , وتعد هذه الوظيفة على درجة عالية من الأهمية خصوصا لعضلات القلب وأنسجة الدماغ .



وفي ضوء الحقائق السالفة الذكر تتبين وظائف زيت الأسماك في رفع كفاءة الجهاز الدوري ,وتنظيم دهون الدم , ومنع حدوث الجلطات القلبية والدماغية التي أصبحت شائعة في هذا العصر .


عافانا الله وإياكم...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق