الجمعة، 26 فبراير 2010

• فيتامين أ ( A)


ثانيا: الفيتامينات الذائبة في الدهون
• فيتامين أ ( A)
• فيتامين د( Cholecalciferol : ( D
• فيتامين هـ (E)
• فيتامين (ك) (K)
::فيتامين أ ( A) ( الريتنول ومركباته) ( Retinol)
هي أول الفيتامينات اكتشافا، فقد اكتشف عام 1913م وتم تصنيعه عام 1946م، وكان فيتامين أ (A) يقدر باستخدام الوحدات الدولية (IU). وقد أطلق على العامل الذائب في الدهن أ (فيتامين أ) حسب اقتراح العالم فونك ( Funk ) سنة 1912م.
ثم بين ماكولوم ورفاقه سنة 1922م أن العامل (أ) يحتوي على مادتين:
1 - إحداهما أسرع تلفا بالحرارة مع وجود الهواء وأطلق عليها (فيتامين أ).
2 - والأخرى أكثر ثباتا، وتشفى من مرض الكساح وأطلق عليها فيتامين (د).

وظائف فيتامين أ ( A )
يعتبر فيتامين (أ) ضرورياً للنمو والتكاثر وسلامة الجلد والعظام والمحافظة على وصحة الأنسجة الظاهرية وقرنية العين.
1 - الإبصار : Vision
إن دور فيتامين (أ) في الرؤية في الظلام محدد وواضح، وقد كشف العالم والد ( Wuld) دور فيتامين (أ) ووظيفته الدقيقة في الإبصار.
2 - بناء الخلايا الطلائية:
المبطنة للجلد والعين والقنوات المختلفة في الجسم، كالقناة الهضمية، والقناة التنفسية، والقناة البولية- التناسلية، فهو ضروري للتمايز الخلوي في الأغشية المخاطية ومقاومتها الأمراض. وثابت الآن أن فيتامين (أ) ضروري لبناء البروتينات الكربوهيدرات (الجليكوبروتينات Glycoproteine ) ونظراً لأهميته في هذه الوظائف، ومحافظته على تماسك الجلد يدعى فيتامين (أ) فيتامين الجمال.
3 - التكاثر:
يؤدي نقص فيتامين (أ) إلى تحلل خلايا الأعضاء الجنسية، وضعف التكاثر وتكوين الخلايا المنوية في الذكور، كما يؤدي إلى ولادة الجنين ميتا في الحيوانات الحوامل فهو ضروري إذن لتكوين الحيوانات المنوية، وتطور المشيمة، ونمو الجنين.
4 - النمو:
لفيتامين (أ) دور في انقسام الخلايا، كما أنه يدخل في مكونات أغشيتها، ولذا فإن نقصه يؤدي إلى تباطؤ النمو، ثم توقفه الكلي.
5 - يعتقد أن لفيتامين (أ) والكاروتينات وظيفة في الوقاية من النمو السرطاني إلا أن هذه العلاقة تحتاج إلى مزيد من البحث والاستقصاء.
6 - لفيتامين (أ) علاقة بتكوين وإطلاق الإنزيمات المحللة للبروتينات من الليسوزومات ولهذه الإنزيمات دور فى عملية تحلل الجزيئات غير اللازمة والمستهلكة وفى بناء نظام جديد بعد تحلل بعض البروتينات القديمة في العظام.
أعراض عوز (نقص) فيتامين (أ) ( A)
أ - يخزن فيتامين (أ) في الكبد ،ولذا يمكن أن يبقى الجسم سليما خالياً من الأمراض لفترة طويلة، وبالرغم من تناول كميات قليلة منه إذا كان مخزون الفيتامين في الجسم كافيا. ولكن عند استمرار النقص في الغذاء تحدث أعراض مرضية عديدة يمكن إيجازها في ما يلي:
1 - نقص النمو في الأطفال والحيوانات النامية.
2 - نقص مناعة الجسم للأمراض المعدية، وخاصة التهابات القناة الهضمية والتهاب القناة التنفسية.
3 - العمى أو العشى الليلى ( Night Blindness ) وهذا ينتج عن عدم القدرة على الأبصار في الظلام، أو الضوء الخافت، ويمكن إرجاع البصر إلى حالته الطبيعية بإعطاء فيتامين ( أ ).
4 - جفاف القرنية ( Xerophthaemia ) وما يتبعه من حالات مرضية.
يؤثر نقص فيتامين (أ) لدى المرأة على التطور السليم للجنين، وقد يؤدى إلى التشوه الخلقي في الطفل، كما أن له علاقة بضعف تكوين الحيوانات المنوية في الذكور.
ب - يؤدي عوز فيتامين (أ) (A) إلى زيادة التقرن (Hyperkeratosis )، حيث تزيد خلايا الجلد من إفراز الكيراتين Keratin وتراكمه مما يؤدى إلى جفاف الجلد وتكوين نتوءات بيضاء وتحبب خاصة حول مناطق نمو الشعر وكذلك إلى جفاف الأنسجة الطلائية وتشققها مما يزيد من إمكانية التعرض للعدوى الجرثومية.
ويؤدى العوز إلى تأخر تكوين الصبغة الموجودة في الشبكية Retine والتي تساعد ة على الرؤية في الضوء الخافت، مما يعنى عدم القدرة على الرؤية في الضوء الخافت (العشى الليلي) Night Blindness.
كما يؤدى العوز إلى الإصابة بمرض جفاف القرنية Xerephthalmia حيث تصبح القرنية سميكة وغير شفافة (معتمة)، ويحدث جفاف في ملتحمة العين ثم قرنيتها نتيجة للتغيرات في القنوات الدمعية والأغشية المبطنة للعين، وظهور بقع وقروح على شكل رغوة في ملتحمة العين والقرنية وفى النهاية يحدث العمى الدائم نتيجة لعدم قدرة أشعة الضوء على المرور من العين .
الإفراط في تناول فيتامين (أ) والتسمم به:
- يؤدى الافراط في تناول الريتنول ومركباته إلى حالة مرضية ناتجة عن التسمم بالفيتامين وتدعى (A) Hyper Vitaminosis وهذه الحالة نادراً ما تحدث وقد تحدث أحياناً في حالة تناول كمية كبيرة من حبوب فيتامين (أ)، أوعند إعطاء طفل كميات كبيرة من زيت سمك الحوت المغذي بالفيتامين.
- وينتج عن التسمم بفيتامين (أ) أعراض مرضية متعددة، أهمها: الاجهاد وآلام البطن، وآلام العظام والمفاصل، والأرق والشعور بعدم الاستقرار وفقدان الشعر، وسهولة تكسر العظام، والصداع.
- وينتج عن إفراط المرأة الحامل في تناول الفيتامين نمو غير طبيعي للجهازين البولي والتناسلي لدى الجنين.
- إما إفراط الأطفال في تناوله فيحدث تشوهات في الجمجمة، وخاصة بروز الجبهة ويصاحب ذلك القىء، والشعور بألم في الرأس، نتيجة زيادة سائل النخاع.
مصادر فيتامين أ ( A ) الغذائية:
أ- مصادر حيوانية:
يوجد فيتامين (A) في المصادر الحيوانية مثل:
الكبد، الزبدة، الحليب، البيض، الكلاوي، الجبنة البيضاء.
ب - مصادر نباتية:
يوجد فيتامين أ (A) في المصادر النباتية مثل:
الجز ر- المشمش- الطماطم- الملوخية- الخبيز ة- النعناع- البقدونس- السبانخ- ورق العنب- زيت النخيل من أغنى المصادر لطلائع فيتامين أ (A)).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق